التبول الليلي اللاإرادي بين الأسباب و العلاج

يستمر الطفل في قضاء حاجاته في الحفاظات إلى غاية السنة الثانية على الأقل، و يبدأ التحكم في التبول الليلي تدريجيا بين السنة الثالثة و الرابعة
لكن، يعاني الكثير من الأطفال من عدم التحكم في التبول الليلي
الأسباب
 النضج الوظيفي المتأخر للمثانة و الجهاز البولي- 
يختلف سن النضج الوظيفي للمتانة و الجهاز البولي من طفل إلى أخر، هناك أطفال تكتسب المتانة نضجها في السنة الثالثة عشر، و هو ما يجعل عملية التبول غير متحكم فيها 
خلل في التوازن -
من الأسباب كذلك، اختلال التوازن بين كمية الماء المستهلكة في أخر النهار و كمية الهرمون المتحكم في السوائل داخل الجسم
 متلازمة الاختناق خلال النوم -
عادة يكون السبب هو حجم اللوزتين الكبير، و وجود جلود في منطقة الحلق
 المشاكل العضوية -
منها تشوهات خلقية فالجهاز البولي، مرض السكري، بالإضافة إلى مشاكل في الأعصاب المتحكمة في نشاط المثانة 
في هذه الحالة تكون عملية التحكم في التبول صعبة في النهار أيضا
المشاكل الغير عضوية- 
هنا التبول الليلي اللاإرادي يكون وراثيا، دراسات أكدت أن ما يقارب 80% من الأباء الذين عانوا من عدم التحكم في التبول الليلي في مرحلة الطفولة، أطفالهم يعانون نفس الشيء
المشاكل النفسية- 
كذلك المشاكل و الاضطرابات النفسية، قد تؤثر على تحكم الطفل في التبولا 
العلاج
في البداية، يجب رفع الحرج و التعامل مع هذا المشكل بكل سرية و بكل هدوء
 التقليل من المشروبات و المأكولات المالحة في الليل. ثم  
توقيف الشرب ساعتين قبل النوم
 عدم حبس البول، بمجرد الشعور بالرغبة في التبول، يقوم بذلك
 الإستغناء عن الحفاظات، و الإستعانة ببعض الأفرشة 
البلاستيكية عن طريق وضعها فوق سرير الطفل
 إعطاء الطفل مساحة للإحساس بالمسؤولية تجاه المشكل،  كأن يقوم بتنظيف جسمه و ملابسه، مما سيخفف من الضغط النفسي الذي يحسه. يمكن أيضا أن يستعين بمذكرة "التبول"، حيث يدون فيها كيف أصبح، إذا كان مبلل يرسم غيمة، وإذا كان يابس يرسم شمس، و يشجع إذا كانت أيام الأسبوع ليس فيها غيوم

التبول الليلي اللاإرادي بين الأسباب و العلاج Reviewed by sehatoki on ديسمبر 31, 2019 Rating: 5
All Rights Reserved by صحتكي © 2014 - 2015
Powered By Blogger Shared by Themes24x7

Biểu mẫu liên hệ

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.